ميتا تريد أن يصل مجتمع ميتافيرس إلى مليار شخص

Spread the love

أوضح مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، أن مجال الميتافيرس يمكن أن يمثل جزء كبير من أعمال مشغل الشبكات الاجتماعية في النصف الثاني من العقد.

ويأمل زوكربيرج في وصول عدد مستخدمي ميتافيرس بشكل أساسي إلى نحو مليار شخص، بحيث ينفقون مئات الدولارات عبر التجارة الإلكترونية لشراء السلع الرقمية أو المحتوى الرقمي أو أشياء مختلفة للتعبير عن أنفسهم.

وسواء كان الإنفاق على ملابس الصور الرمزية أو السلع الرقمية المختلفة لمنزلهم الافتراضي أو أشياء لتزيين غرفة الاجتماعات الافتراضية، فإن الخدمات تكون أكثر إنتاجية في الواقع الافتراضي والواقع المعزز وعبر ميتافيرس بشكل عام.

وخفض المستثمرون القيمة السوقية للشركة إلى النصف هذا العام مع تباطؤ النمو وتراجع عدد المستخدمين النشطين يوميًا بشكل متعاقب للمرة الأولى بين الربعين الماضيين.

وكان زوكربيرج يوجه شركة ميتا بشكل متزايد نحو ما يراه على أنه الجيل التالي من المحتوى، عالم افتراضي حيث يمكن للناس شراء وبيع السلع الرقمية للصور الرمزية التي يمكنها التواصل مع بعضها بعضًا.

كما غيرت الشركة رمزها ضمن الأسواق المالية من FB، أحد مخلفات تاريخها كمزود وسائط اجتماعية، إلى META في وقت سابق من هذا الشهر.

ولكن استثمار ميتا في الواقع المعزز والواقع الافتراضي يعود إلى عام 2014، عندما دفعت ملياري دولار لصانع نظارة الرأس Oculus VR.

وفشلت شحنات نظارة الرأس في تجاوز شحنات الحواسيب أو الهواتف الذكية. وأعرب زوكربيرج عن تفاؤله بشأن أداء الجيل الحالي من نظارة Meta Quest 2، التي يبدأ سعرها من 299 دولار.

وقال زوكربيرج: حققت Meta Quest 2 نجاحًا كبيرًا وتجاوز توقعاتي. ولكن ما زلت أعتقد أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت لكي يصل عدد مستخدمي ميتافيرس إلى عدة مئات من الملايين أو حتى المليارات.

وأضاف: أعتقد أننا قد نصل إلى هذا الرقم. ولكن الخدمات الأخرى التي نديرها موجودة حاليًا على نطاق أوسع إلى حد ما.

ميتافيرس يجب أن تستهل الاقتصاد الهائل

أشار زوكربيرج إلى أن التجارب في الميتافيرس يمكن أن تكون أكثر شمولاً من النص أو الصور أو مقاطع الفيديو، التي تنتشر عبر فيسبوك وإنستاجرام. ونتيجة لذلك فإنها تمثل جزء مهم بالنسبة لشركة ميتا على مدار العقد المقبل.

وقال المؤسس المشارك لشركة فيسبوك إن التجارب ضمن الميتافيرس يمكن أن تعزز الشعور بالتواجد معًا، حتى لو كان الناس بعيدين جسديًا. إذ من الممكن إجراء اتصال بالعين، واستخدام الصوت المكاني الذي يسمح بإجراء محادثات جانبية هادئة.

ولكن تحقيق ذلك للعملاء على مدار السنوات العديدة القادمة يتطلب من ميتا إصدار مجموعة من الأجهزة والبرامج والخبرات. وقال زوكربيرج: نحن في هذه المرحلة شركة يمكنها القيام ببعض الاستثمارات البحثية الكبيرة الطويلة الأجل، وهذا مجال تركيز كبير.

وكان لدى شركة ميتا 3.64 مليارات شخص نشط شهريًا عبر مجموعة تطبيقاتها في الربع الأول، بزيادة قدرها 6٪ سنويًا. ووصلت واتساب إلى ملياري مستخدم في عام 2020، وهو أيضًا مجال يرى فيه زوكربيرج إمكانات النمو.

وبحسب زوكربيرج، فإن الشركة كانت تركز خلال السنوات الماضية على بناء الخدمات وخدمة أكبر عدد ممكن من الأشخاص. ويمكن توسيع نطاق تحقيق الدخل بعد ذلك عند وصول عدد المستخدمين إلى مليار ومليارين وثلاثة مليارات شخص.

واتبعت الشركة هذا الأسلوب مع فيسبوك وإنستاجرام، وحان دور واتساب الآن، حيث تمثل الرسائل التجارية والتجارة شيئًا مهمًا هناك.

وبالإضافة إلى إنفاقها على ميتافيرس، تستثمر ميتا بكثافة في تطوير الذكاء الاصطناعي، الذي يمكن أن يعزز الإعلانات – مصدر نحو 97٪ من الإيرادات – والتطبيقات الحالية للشركة.

وتنتقل الشركة بشكل أساسي من جعل معظم المحتوى الذي تراه في فيسبوك وإنستاجرام يأتي من صديقك أو تتبع الرسم البياني إلى الحصول على المزيد والمزيد من هذا المحتوى الذي يأتي من توصيات الذكاء الاصطناعي

ومع تحسن توصيات الذكاء الاصطناعي، يمكنك الوصول للمحتوى من الأشخاص الذين تتابعهم والمحتوى العالمي الكامل الموجود.

الذكاء الاصطناعي يقدم التوصيات على غرار تيك توك

استخدمت منصة تيك توك، المملوكة لشركة بايت دانس الصينية، هذا المفهوم من أجل الوصول إلى مليار مستخدم نشط شهريًا.

وسعت ميتا إلى الاستجابة للنمو السريع من خلال تقديم ميزة Reels في إنستاجرام في عام 2020. وتشكل Reels أكثر من خمس الوقت الذي يقضيه الأشخاص عبر إنستاجرام.

ويتوقع زوكربيرج الآن أن تجعل تحسينات الذكاء الاصطناعي Reels أكثر إقناعًا لمستخدمي إنستاجرام. ويمكن لنظام الذكاء الاصطناعي الاختيار بناءً على ما يعرفه عنك وما الذي قد تهتم به شخصيًا وماذا تريد أن تراه.

وتستثمر ميتا أيضًا في الأجهزة الخاصة بالذكاء الاصطناعي، جنبًا إلى جنب مع شركات التكنولوجيا الكبيرة الأخرى، مثل ألفابت ومايكروسوفت.

وأنشأت ميتا حاسوبًا عملاقًا يعمل بالذكاء الاصطناعي يسمى مجموعة الأبحاث الفائقة للذكاء الاصطناعي. وتعتقد أنه قد يكون أسرع حاسوب عملاق للذكاء الاصطناعي عندما يتم بناؤه بالكامل في وقت لاحق من هذا العام.

ويسمح الحاسب للباحثين ضمن الشركة ببناء نماذج جديدة لتحسين الترتيب والتوصيات عبر خدماتها للتواصل الاجتماعي والإعلانات. وقال زوكربيرج إن الشركة قد تبطئ استثمارها في الذكاء الاصطناعي في حالة حدوث ركود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

العربية AR English EN Français FR