جوجل تعيد ترتيب بيتها الداخلي

Spread the love

[ad_1]

عادت Google Labs. ولكن هذه المرة ليست علامة تجارية لمنتجات المستهلك التي تقدم مجموعة من المنتجات التجريبية. وبدلاً من ذلك، إنه الاسم الداخلي الذي منح لفريق جديد في شركة جوجل تم إنشاؤه في إطار إعادة التنظيم التي تهدف إلى جمع العديد من المشاريع المبتكرة والرهانات الطويلة الأجل للشركة تحت سقف واحد.

ويقود المجموعة الجديدة كلاي بافور، أحد موظفي الشركة المخضرمين ونائب الرئيس الذي شهد دوره الأخير قيادة جهود الشركة التطلعية في الواقع الافتراضي والواقع المعزز، بما في ذلك مشروع مؤتمرات الفيديو الثلاثية الأبعاد المتطور المعروف باسم Project Starline.

ويقود بافور المؤسسة الجديدة التي تحتوي على جهود جوجل الحالية للواقع المعزز والواقع الافتراضي، و Starline المستقبلية، وحاضنة الأعمال الداخلية التي تسمى Area 120، بالإضافة إلى أي مشاريع أخرى ذات إمكانات عالية وطويلة الأجل. ويقدم تقاريره مباشرة إلى سوندار بيتشاي، الرئيس التنفيذي لشركة جوجل.

وتم إطلاق Area 120 في عام 2016. وتم تصورها كطريقة للاحتفاظ بشكل أفضل بالمواهب ذات العقلية الريادية في جوجل، مع منح الفرق القدرة على اختبار الأفكار الجديدة مع الاستمرار في الوصول إلى بيانات الشركة ومنتجاتها ومواردها.

وعلى مر السنين، أنشأت Area 120 عددًا من المشاريع الناجحة، بما في ذلك منصة ألعاب HTML5 للأسواق الناشئة المسماة GameSnacks، التي تم دمجها الآن مع متصفح جوجل كروم في بعض البلدان.

كما قدمت منصة المقابلات الفنية Byteboard، ومنافس AirTable المسمى Tables، ومنصة إعلانات المحادثة AdLingo المدعومة بالذكاء الاصطناعي، ومنصتا الفيديو Tangi و Shoploop، وتطبيق الويب للسفر Touring Bird، من بين آخرين.

جوجل تريد استقراء اتجاهات التكنولوجيا

تحتضن Area 120 حاليًا مشاريع مثل منصة الفيديو في مكان العمل ThreadIt، سوق الطيف Orion، ماسحة المستندات Stack، والمزيد. ولديها نحو 20 مشروعًا قيد التنفيذ.

ومع ذلك، في ظل الهيكل التنظيمي السابق، كانت Area 120 مدفونة عميقًا من الناحية الإدارية. ولكن مع إعادة التنظيم يتم نقلها جنبًا إلى جنب مع المشاريع المبتكرة الأخرى. وقد يؤدي ذلك إلى اكتسابها للمزيد من الفرق المشاركة وزيادة وضوح جهودها.

وبالرغم من أن جوجل تستخدم العلامة التجارية Google Labs داخليًا. ولكن هذا الاسم له تاريخ غني في الشركة. وارتبطت العلامة التجارية Google Labs في الماضي بتجارب الشركة التي تواجه الجمهور. وغالبًا ما انتقلت من الإصدار التجريبي إلى الإتاحة العامة.

وأثناء تشغيلها من 2002 إلى 2011، أنتجت Google Labs منتجات مثل بحث الويب المخصص و Web Alerts و Docs و Spreadsheets و Reader و Shopper (الآن Shopping) و Aardvark (موقع أسئلة وأجوبة يشبه Quora) و Goggles و iGoogle و Maps و Transit و Video و Talk و Trends و Scholar و Suggest و Groups وغيرها التي أصبحت منتجات وخدمات الشركة الأساسية.

وبالرغم من أن الخطة لا تتعلق بجعل Google Labs علامة تجارية. ولكن يمكن لإعادة التنظيم زيادة التركيز على بعض رهانات الشركة الأكبر.

ومن خلال وضع Google Labs تحت قيادة بافور، فإنها تجلب قائدًا ذا خبرة في تحويل الأفكار المبتكرة إلى منتجات أساسية.

وفي إعلان للموظفين، وصفت الشركة عملية إعادة التنظيم بأنها تركز على تنمية مجالات استثمار استشرافية جديدة.

اقرأ أيضًا: 11 خدعة يجب أن تستخدمهم في مساعد جوجل الصوتي

[ad_2]

Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العربية AR English EN Français FR